Institut Guttmann

مستشفى متخصص في التأهيل العصبي

+34 93 497 77 00

تشوهات الأطراف

وهو عبارة عن خلل خلقي يتصف بعدم وجود الأطراف في الجسم أو بتشوهها وفي بعض الحالات تترافق مع تشوهات قلبية شريانية وجلدية وتشوهات في الأعضاء التناسلية وفي الجهاز الهظمي والتي تنتج عن وظائف أيضية غير طبيعية خلال التشكل في المرحلة الجنينية. أغلب هذه التشوهات هي نتيجة لتعاطي الأم لمادة تاليدوميد خلال فترة الحمل وهناك مواد سامة أخرى يمكن أن تسبب تشوهات في الأطراف ( مضادات حمض الفوليك، ميتوتريكسات، فيتامين أ ومشتقاته، بينزوديازيبين، مضادات التخثر الكومارينية، الليثيوم..).

ونجد في مرض تشوه الأطراف تشوهات أخرى كالأميلي والتي تتصف بإنعدام الأطراف واندماج الأذرع والأرجل بالجذع مباشرة و بيروميلي وهي قصر الأطراف الخلقي على شكل كتل و ميكروميلي وهي وجود أطراف صغيرة الحجم.

تدخل تشوهات الأطراف في قائمة الأمراض الغريبة بمختلف الدرجات وأشكال الضرر الخلقي والتي تؤثر على نسبة 5 حديثي الولادة من 10000 تقريباً.

لا يوجد في يومنا الحالي أي علاج محدد إلا تطبيق إعادة التأهيل وإعادة التأهيل المتعدد التخصصات باشتراك العائلة وهو أساسي للحصول على أعلى مستوى من الاستقلالية في نشاطات الحياة اليومية. وفي الكثير من الحالات هم مرضى يحتاجون إلى عمليات جراحية متخصصة من قبل فريق الأعصاب المتخصص في العظام وملائمة الأعضاء المزروعة على قياس الطفل أو الطفلة أثناء نموه.