Institut Guttmann

مستشفى متخصص في التأهيل العصبي

+34 93 497 77 00

التصلب الجانبي الضموري

الفكرة التقليدية عن أعراض هذا المرض هو ضمور ضعيف تقدمي في عضلات الهيكل العضمي والعمود الفقري والبصلي بسبب تشوه في الخلايا العصبية الحركية في الجسم الخلفي للنخاع الشوكي والنظام القشري النخاعي. ولا تتأثر الوظائف الحسية في العادة. يرافق هذه الأعراض خلل في النطق (اللفظ) وصعوبة في البلع. ويظهر بشكل متكرر القلق العاطفي. وكما في الأمراض العصبية التقدمية الأخرى، يجهل سببها مع أن الشك يقع على مسببات فيروسية أو سمومية أو وراثية أو خلل في الغدد.

 لا يوجد علاج دوائي ناجح في وقتنا الحالي لهذا المرض، لكن هناك أدوية تخفف من الأعراض. وبالرغم من ذلك فإن إعادة التأهيل تحت اشراف مختلف المختصين من المراحل المبكرة للمرض تساعد على تحسين جودة حياة هؤلاء المرضى.

في الحالات المتقدمة، يتم زراعة جهاز تنظيم في الحجاب الحاجز عن طريق عملية جراحية مما يساعد على التقلص العضلي له ويسمح كذلك للمرضى المعانين من أمراض عضلية عصبية أخرى كالتصلب الجانبي الضموري والمعتمدين على جهاز تنفس ميكانيكي مستمر العمل، إمكانية التنفس دون الدعم الميكانيكي (عن طريق التدريب المناسب)، مما يساعد على تحسين مستوى حياتهم بشكل كبير والتقليل من تكرر الالتهابات التنفسية و في النهاية، إطالة حياتهم. معهد غوتمان هو معهد رائد في زرع هذا النوع من أجهزة التنظيم المزروعة في بلدنا للشباب والأطفال منذ أعمار صغيرة (بسبب إصابات في النخاع الشوكي والعنق في المستوى العالي من الجسم) وبنتائج عالية الرضى والنجاح.